السلام فی الاسلام
23 بازدید
محل نشر: العلوم الانسانیة الدولیه الجمهوریه الاسلامیه الایرانیه » بهار 1383 - شماره 11 (2
نقش: نویسنده
سال نشر: 00/0/0
وضعیت چاپ : چاپ شده
نحوه تهیه : فردی
زبان : فارسی
إن موضوع الصلح والسلام ومکانته فی الدین الإسلامی من أهم قضایا الساعة؛ إذ تثار قضیته بین الفینة‌و الفینة کمسألة ملحة یطلب لها جوابا ناجعا ولما لم تکن تلک الأبحاث ملبیة بالغرض الذی إیاها استدعی ولها ارتجی، بقی السؤال عینه مطروحا للحوار و البحث والمناقشة أکثر من ذی قبل؛ ذلک أن الهجمة الاستعماریة المستهدفة للإسلام أحکاما ومفاهیم وأفکارا لم تستنکف عن محاولة‌ النیل منه بشی مما عساه أن یحقق لها نصرا علیه إلا وقذفت بشبه ضلالها فی صراطه المستقیم علها بذلک تضلل معتنقیه وتفتن مناصریه عن الإیمان به، فضلا عن الذب عنه. هذا، وإن المقالة‌ الحاضرة تسلط الضوء علی قضیة‌ الصلح والسلام ونظرة‌ الإسلام لها بوصفها قضیة فرضت نفسها بتبعاتها وخاصة مع محاولة خلط الأوراق والتلبیس علی العالم بأسره من أن وجهة النظر الإسلامیة لا تغایر فی حقیقتها تلک الوجهة التی اختطتها الدول الإستعماریة لنفسها وفرضتها بقوة الحدید والنار علی شعوب العالم لتخضعها لمخططاتها فتنال منها ما شاءت وما لأجله سعرت الحرب. أقول: إن المقالة هذه تعید النظر تقییما وتقویما للرؤی المختلفة التی حاولت تفسیر سر العلاقة ما بین الجهاد والفتوحات الإسلامیة – وقل الحرب إن شئت علی غرار العبارة‌ المعاصرة – من جهة، وما بین الصلح والسلم – وقل السلام إن أردت وفقا لما اصطلح علیه حالیا – من جهة أخری، أقول: العلاقة ما بین الحرب والسلام فی ضوء الرؤیة الإسلامیة‌ الأصیلة من منبعها الذی لا ینضب ولا ینکص عن الوفاء باحتیاجات المؤمنین به روحیا ومسلکیا، هذا المنبع المتمثل بکتاب الله تعالی سبحانه وسنة وسیرة نبیه وآله الأطهار علیهم السلام جمیعا. وعلیه، فلقد سلکت هذه المقالة نهج الاحتکام للکتاب وسنة‌ وسیرة‌ النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم، من تناول للآیات الکریمة بنحو من التفسیر الموضوعی، وتتبع لأحداث السیرة‌ النبویة العطرة علی نهج التبویب التحلیلی لمجریاتها. وقد قدمت لهذا کله ببیان الآراء ووجهات النظر فی هذه المسائلة مرجحة بذلک رأیها الذی تطمئن إلیه وترتضیه. واژگان کلیدی: الإسلام، السیرة النبویة، الحرب (الجهاد)، السلام (الصلح والسلم)، معاهدات.
آدرس اینترنتی